النابتي : سمير ديلو التقى بقائد كتائب الجيش الحرّ والنهضة مورّطة في ملفي التسفير والاغتيالات

  • 10 أكتوبر 16:05
  • 3066


تساءل القيادي في الجبهة الشعبية محسن النابتي عن سبب لقاء القيادي النهضاوي سمير ديلو بالإرهابي الليبي عبد الحكيم بالحاج الذي استقبلته حكومة الترويكا و بالتحديد الرئيس المؤقت السابق المنصف المرزوقي في قصر قرطاج.
واتهم النابتي حركة النهضة بالتورّط رسميا في ملف الاغتيالات السياسية التي عاشتها تونس وطالبها بالكشف عن حقيقة الصور التي أظهرت سمير ديلو مع قائد كتائب الجيش الحر الارهابي في ادلب شمال سوريا، مضيفا أن هناك ملفات أشنع من الجهاز السري للحركة الاسلامية.
كما دعا القيادي الجبهاوي، سمير ديلو الى تقديم توضيحات حول المحجوزات في منزل المكلف بالجهاز السري للنهضة مصطفى خضر.
وذكّر النابتي بالتقرير الذي نشرته الشروق الجزائرية عام2013 والذي حمل عنوان "مجندون تحت الطلب "وقد كشف خلاله الإرهابي حمزة الجربي ان النهضة والترويكا هي من سفرته الى سوريا في تلك الفترة وتم التخلي عنه رفقة مجموعة من التكفيريين من قبل الحكومة بعد تغيير المعطيات في المنطقة.
وأكد محسن النابتي ان هيئة الدفاع قررت التوجه الى القضاء العسكري لكشف الحقيقة باعتبارها قضية امن دولة بامتياز، مضيفا أن هناك عديد الأشخاص ورطوا في التخابر على تونس وفي قضية الاغتيالات السياسية، مذكرا بالفيديو المسرب لراشد الغنوشي عام2012 الذي قال فيه للسلفيين الجهاديين " اصبروا شويا الجيش والامن مضمونين"،و متابعا ان ضمان المؤسستين الأمنية والعسكرية يكون بالجهاز الخاص وبالاختراق وابتزازا أبناء المؤسستين.