نزار السنوسي: توضيح الداخلية بخصوص الغرفة السوداء بمثابة الإقرار في صيغة الإنكار

  • 09 أكتوبر 12:27
  • 521


أوضح عضو هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي نزار السنوسي، اليوم الثلاثاء 9 أكتوبر 2018، بخصوص ما صرّح به أمس الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية حول الوثائق المحجوزة لديها والتي تطرّقت إليها هيئة الدفاع عن الشهيدين يوم 2 أكتوبر الجاري خلال ندوة صحفية قال السنوسي إنّ توضيح الداخلية "كان بمثابة الإقرار في صيغة الإنكار".
وبيّن السنوسي لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أنّ وزارة الداخليّة لم تكذّب هيئة الدفاع بل اعترفت بوجود الوثائق لديها والإحتفاظ بها بعد التشاور مع وكالة الجمهورية وهو إجراء خاطئ بالنظر إلى ان وكيل الجمهورية ليست له الصلوحية للإذن بذلك وكان من المفروض إلحاق تلك الوثائق بالملف القضائي أمام الدوائر الجنائيّة والإستئنافية.
وأكّد أنّ هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمّد البراهمي بانتظار تفاعل قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب مع قرار إحالة القضيّة على أنظاره معربا عن أمله عن تخلّي هذا القاضي عن الملف بعد اتخاذ لجملة من التدابير.
يشار إلى أنّ النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس أذنت يوم 8 أكتوبر الجاري باجراء الأبحاث اللازمة وإحالة الملف على أحد قضاة التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الارهاب و ذلك على اثر ورود معطيات بالندوة الصحفية لهيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي مفاده قيام جهاز خاص بحركة النهضة يشرف عليه المسمى مصطفى خذر بسرقة ملفات قضائية ومحجوزات متعلقة بقضية اغتيال الشهيدين ولم تسلمها إلى اليوم للقضاء.
كما أضافت هيئة الدفاع أنّ وزارة الداخلية ترفض تسليم وثائق الملفين الى حكام التحقيق داعية إياها إلى ضرورة الإفراج عن "الغرفة السوداء" ذات العلاقة المباشرة بعملية اغتيال الشهيدين وترفع حمايتها عن التنظيم الخاص المورط في الاغتيال والذي كان تحت حماية النهضة في 2013 .