نور الدين البحيري يتّهم الجبهة الشعبية باختراق وزارتي الداخلية والعدل

  • 08 أكتوبر 13:50
  • 800


في ردّ على الاتهامات التي وجّهت إلى حركة النهضة بشأن تورطها في اغتيال الشهيدين شكري بالعيد ومحمد البراهمي، وجّه نور الدين البحيري القيادي بحركة النهضة اتّهاما للجبهة الشعبية باختراق وزارتي الداخلية والعدل.
وتساءل البحيري في تصريح له ''إذا كانت هذه الوثائق بحوزة وزارتي الداخلية والقضاء فكيف حصلت عليها الجبهة''، معتبرا أنّ ذلك يمثّل دليلا على اختراق وزارتي الداخلية والعدل من قبل الجبهة التي اتهمها بدوره بأنّها لا تؤمن بمؤسسات الدولة.
واعتبر البحيري أنّ الجبهة " تمارس نفس سياسة بن علي ووزير الداخلية الأسبق عبد الله القلال" بتقديم وثائق وتسجيلات تدعي أنّها تدين النهضة،.
و قال إن هذه الوثائق ستجد نفس مآل الوثائق و التسجيلات التي كان يستخدمها النظام السابق، والتي كان يبرّأها القضاء في كل مرة، وصرّح انّ ''هذه التسجيلات ليست أهم مما قدمه القلال وكاسات الهمامي ضد الشيخ عبد الفتاح مورو وسجن على إثرها''.
وبخصوص فتح تحقيق قضائي بالخصوص قال إنه من حق النيابة العمومية أن تفتح تحقيقا حول ما أعلنت عنه الجبهة في ندوتها الصحفية الأسبوع الماضي للكشف عن كيفية حصولها على مثل هذه الوثائق المفترض أن تكون بحوزة الداخلية.