قال القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام، اليوم الاثنين، إنّ "على رئيس الجمهورية قيس سعيّد أن يختار بين الفوضى أو الدولة"
 
وتابع، في تدوينة على الفايسبوك،  "بدأ تحريك أذرع التنسيقيات في بعض الأحياء الشعبية في العاصمة مع استخدام المال، قبل خطاب الرئيس اليوم، كما بدأت تتحرك ماكينة الصفحات الداخلية لبث الفتنة والفوضى.. بن علي وآلته القمعية لم ترهبنا أو تزعزعنا فما بالك بمن هو دونه"