قال وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي، اليوم الثلاثاء، إنه لا مجال للعودة للحلول الأمنية وأن خيار الحوار والتوافق هو خيار استراتيجي وجوهري للحكومة.

وأضاف الطرابلسي، خلال جلسة الاستماع لأعضاء الحكومة بالبرلمان، قائلا:"نحن مع الحلول التشاركية التي تعني بالضرورة الاستماع والإصغاء والتفاعل مع مشاغل الشعب وفتح الحوار الاجتماعي والحوار على مستوى الجهات بمشاركة كل الأطراف بما في ذلك نواب الشعب".

وأكد الطرابلسي أن تأخر الحوار مع الجهات سببه جائحة كورونا، وتعهد باستئناف الحوار مع جميع الجهات، وشدد على أن الحكومة ستدعم كل المبادرات التي تعتمد الحوار التشاركي بما في ذلك مبادرة الاتحاد الشغل.

وأقر وزير الشؤون الاجتماعية بفشل الحكومة في تحقيق الاستحقاقات الاجتماعية والاقتصادية على غرار ما حققته في مجال الحريات، وشدد على أنه لا مجال للمس بالحريات وخاصة حرية التعبير والتي هي الطريق لإنجاح مسيرة تونس نحو التنمية.

ونبّه الوزير إلى ضرورة تقييم وتقويم عشر سنوات بعد الثورة حتى تستجيب الحكومة لمطالب المواطنين وخاصة الشباب، عن طريق اعتماد منوال تنمية حقيقي يقلص الفوارق ويخلق التنمية والابتعاد عن الهروب من المسؤولية.