استنكرت الكتلة الديمقراطية، في بيان اليوم الجمعة 30 أكتوبر 2020، اقدام رئاسة البرلمان على إصدار بيان مساندة لأحد النواب إثر تلقيه تهديدات، وأعربت عن رفضها لهذه  الممارسات الفردية لأنه لم يتم إعلام الكتل البرلمانية، كما لم يتم التداول في هذه التهديدات ومدى جديتها داخل مكتب المجلس. 
كما أدانت الكتلة الديمقراطية أي عنف أو تهديد جدي يمس من سلامة النواب.
ونددت الكتلة بتعامل مؤسسة البرلمان بسياسة المكيالين في ارضاء الموالي وتهميش المعارض حيث تمت مراسلة المجلس في تهديدات حقيقية مازالت تطال النائب مجدي كرباعي وأخرى تحرض على النائب زياد الغناي و لم يحرك رئيس المجلس ساكنا.
وطالبت الكتلة بسحب البيان فورًا لانحرافه بمؤسسة السلطة التشريعية نحو أجندات و ممارسات دكتاتورية مرفوضة وضرورة التنسيق بين رؤساء الكتل وتداول هذه المسائل داخل الأطر المخصصة لذلك.
 
Aucune description de photo disponible.