⁩أشرف رئيس مجلس نواب الشعب راشد خريجي الغنوشي بقاعة العرش بقصر باردو على اجتماع مكتب المجلس عدد 56.
وبدأ المكتب أشغاله بالتداول في الوضع الصحي العام في البلاد جرّاء تفشي فيروس كوفيد- 19، وصيغ تأمين استمرارية العمل البرلماني خاصة وأنّ الفترة القليلة القادمة ستشهد افتتاح الدورة البرلمانيّة الجديدة والتي تتزامن كلّ سنة مع عرض ميزانية الدولة وقانون المالية،
وفي هذا الصدد، دعا المكتب الحكومة إلى مزيد الحرص على حماية التونسيّين والوضوح في التعاطي مع تداعيات الجائحة، كما حثّ المواطنين على مزيد الالتزام بالتدابير الوقائية والبروتوكولات الصحيّة، كما أقرّ المكتب عقد جلسة عامة يوم 02 أكتوبر 2020 بجدول أعمال يشمل:
⁦- ⁩حوارا مع الحكومة حول حول حقيقة الوضع الصحي والاجتماعي والتربوي في البلاد والإجراءات المتّخذة للحد من مخاطر انتشار فيروس كوفيد- 19.
⁦- ⁩المصادقة على مشروع قرار يتعلّق بإقرار إجراءات استثنائيّة لعمل مجلس نواب الشعب".
وكان المكتب تدارس " مشروع قرار من الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب يتعلّق بإقرار إجراءات استثنائيّة لعمل مجلس نواب الشعب" أعدّه فريق من المكتب حسب قراره في اجتماعه بتاريخ 1 سبتمبر 2020، وقرّر المكتب مراسلة الكتل البرلمانيّة لعرض مشروع القرار المذكور وقبول مقترحاتهم على أن ينظر المكتب لاحقا في الصيغة النهائيّة لمشروع القرار التي ستُعرض على الجلسة العامة.
⁦وعاين المكتب مطلب انضمام النائب ليليا بالليل إلى كتلة الإصلاح، كما عاين أيضا مراسلة من رئيس كتلة حركة النهضة تتضمّن مبادرة لسحب مشاريع اللوائح التي تقدّمت بها سابقا لمكتب المجلس وحدّد موعد عرضها على الجلسة العامّة ليوم 02 أكتوبر 2020، مع دعوة مختلف الكتل البرلمانيّة إلى التوافق على تعليق العمل بالفصل 141 من النظام الداخلي إلى حين إجراء التعديلات المطلوبة عليه بما يضمن جدوى العمل البرلماني ويحمي المجلس من المهاترات واحتفاظ الكتلة بحقّها في مراجعة هذا القرار في صورة لم تتوصّل الكتل البرلمانيّة إلى حل توافقي حول هذه المبادرة مع التزامها بتفعيل الآليات الاخرى المضمّنة في النظام الداخلي خاصة منها التشريعيّة والرقابية لتحقيق الغرض المطلوب من اللوائح المذكورة.
واطلع المكتب على النشاط الخارجي.