قال رئيس الكتلة الديمقراطية بالبرلمان والقيادي في حزب التيار الديمقراطي هشام العحبوني، اليوم السبت 8 أوت 2020، ان
"ترذيل الأحزاب خطر على مسار الإنتقال الديمقراطي"، مٌعتبرا انه من الخطأ تشكيل حكومة متكونة من التكنوقراط فقط على حد تعبيره.
ووصف العجبوني، في تدوينة نشرها على حسابه بالفيسبوك، الحكومة المستقيلة أنّها "كانت عموما أحسن حكومة بعد الثورة".
وأضاف أن المشكلة كانت أساسا في البرلمان حيث اختارت حركة النهضة خلق ترويكا برلمانية، مع قلب تونس و ائتلاف الكرامة، لها أغلبية داخل مكتب المجلس، و كان هدفها الأساسي الإبقاء على راشد الغنوشي كرئيس للبرلمان و الضغط على إلياس الفخفاخ لتوسيع الحزام السياسي و إدماج قلب تونس في الحكومة، و بالتالي تحويل الأغلبية البرلمانية إلى أغلبية حكوميّة.
ودعا العجبوني، المكلف بتكوين حكومة المشيشي بأن يختار بنفسه أعضاء الحكومة القادمة و لا تفرض عليه الأحزاب تسميتهم لضمان استمرارية الإصلاحات.
وفيما يلي نص التدوينة كاملا: