قال عضو مجلس نواب الشعب عن حركة أمل وعمل ياسين العياري، اليوم الأربعاء، إنه اقترح على المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي، إحداث وزارة للتونسيين بالخارج وعدد من كتابات الدولة تعنى بمجالات مثل الأمن القومي الرقمي والسياحة الرقمية والدبلوماسية الرقمية.
وأضاف العياري، في تصريح إعلامي عقب لقائه بالمشيشي في إطار مشاورات تشكيل الحكومة، أنه عرض على المكلف بتشكيل الحكومة بعض الأسماء المشهود لها بالكفاءة من خارج الحركة، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة المكلف كان متفهما لمقترحات الحركة، لاسيما فيما يخص التحول الايكولوجي وكل ما هو رقمي وتونسيين بالخارج.
وقال إن تصور المشيشي لتركيبة الحكومة مازال غامضا، مرجحا أن يكون بصدد الاستماع لممثلي الأحزاب حتى تتضح له الصورة.
واعتبر العياري أن مجلس نواب الشعب منقسم ومن الصعب أن يعمل كل "شق" مع "الشق المقابل" بعد أن تحولت الخلافات بينهما إلى عداوات وهو ما لن يساعد مستقبلا على البناء، وفق تقديره، مؤكدا أن المجلس النيابي الحالي انتهى ويجب اجراء انتخابات تشريعية في ظل انشغال نوابه بمسائل هامشية رغم خطر تراجع النمو في تونس بين 6 و9%.
وأضاف في ذات السياق أنه بالإمكان تمرير الحكومة المرتقبة بـ109 أصوات غير أنها بمجرد عرضها مشاريع قوانين على المجلس فإنه سيتم "ابتزازها"، على غرار ما حصل في السابق، معتبرا أنه لا يمكن التعويل كثيرا على شرعية رئيس الجمهورية لإسناد الحكومة، لاسيما في ظل "استمراره في بث خطاب يقوم على المؤامرة والأيادي والأطراف"، بحسب تعبيره.

(وات)