أكد النائب عن الكتلة الديمقراطية نبيل الحاجي إن مقترح قانون الانتداب الإستثنائي في القطاع العمومي الذي سيعرض غدا على البرلمان للنقاش والمصادقة سيمر حسب ما جاء في نص التدوينة التي نشرها على صفحته الرسمية بالفيسبوك 
وتساءل الحاجي عن سبب عدم إيداع اي مقترح تعديل أو تجويد أو إضافة لنص القانون سوى المقترح الذي تقدم به 
وكتب الحاجي في وص التدوينة 

انا متيقن انه سيمر غدا. تماما مثل يقيني ان ما ينشر" اليوم على صفحات النواب و السياسيين و اتباعهم، لا يخرج عن باب المزايدة و المتاجرة بمآسي المستضعفين.

اطرح فقط سؤالا : لماذا لم يتم ايداع اي مقترح تعديل او تجويد او اضافة لنص هذا القانون، سوى مقترح تقدمت به و نالني منه ما نالني من السب و الشتم و التهديد و الوعيد ؟

هل لان هذا القانون، في صيغته الحالية "المراوغة" لا يرتقي له خلل او علة ؟ طبعا لا.

فقط لانهم يتاجرون بنص قد يحدد غدا مآل حياة عشرات من الآلاف، فقط لاغراض سياسوية و انتخابية.

يوما ما من شهر نوفمبر 2019، اقسمت كما اقسم 216 من النواب على احترام الدستور، لا على خدمة طموحات سياسية.

ممكن لمن يجتهد ان يستجيب لتطلعات ابناء شعبه المفقرين دون خرق للدستور، فقط لو راعى ضميره و قسمه ... و نسي الانتخابات المقبلة."