اعتبر رئيس كتلة الاصلاح حسونة الناصفي، اليوم السبت 11 جويلية 2020،  أن ما حصل في مجلس نواب الشعب البارحة كان بمساعدة رئيس البرلمان الغنوشي، تعليقا منه على المناوشات التي حدثت أمس واعتداء رئيس كتلة ائتلاف الكرامة على الامن الرئاسي.
وقال الناصفي في تدوينة نشرها على صفحته بالفيسبوك ان كل "تجاوزات خطيرة بلغت حدّ التدخّل في الشأن الأمني و الاعتداء الصارخ على حرمة المجلس و نوابه و أمنه... كان بدعم و مساعدة و تحت غطاء رسمي لا لبس فيه من رئاسة البرلمان. و هو مؤشّر آخر و رسالة مضمونة الوصول تقيم الدليل أنّ الخطر بلغ منتهاه و لن يستثني منّا أحدا". 
وتابع الناصفي قوله:" تبّا لمن باع بالرّخص ضميره و تبّا لمن اصطفّ مع عدوّه طمعا في جنّة الدنيا و خيراتها".
كما تعهّد الناصفي قائلا:" أتعهّد به و ألتزم أن الساعات القادمة ستحمل معها منعرجا حاسما تسقط فيه الأقنعة و تنكشف معه النوايا و ليتحمّل كلّ مسؤوليته أمام اللّه و الوطن".