ندّدت الكتلة الوطنية بالبرلمان، في بيان البارحة الجمعة 10 جويلية 2020، بما قام به رئيس كتلة إئتلاف الكرامة تجاه أعوان الأمن الرئاسي في مجلس النواب ودعت إلى عدم الزج بالمؤسسة الأمنية والعسكرية في الصراعات السياسية.
وبخصوص الأحداث الأخيرة التي تشهدها البلاد، أكدت الكتلة على الحق في الاحتجاج والتعبير السلمي للمطالبة بالشغل والتنمية ودعوة الحكومة للتعاطي الايجابي مع مطالب المحتجين على قاعدة برنامج تنموي يقطع مع الهشاشة الاقتصادية والاجتماعية للمواطنين/ات.
كما أكدت على الدور التاريخي للمؤسسة العسكرية وتضحياتها المتعددة في مواجهة الجماعات الإرهابية واستماتتها في الدفاع عن الوطن.
وعبرت الكتلة عن المساندة الكاملة للمؤسسة العسكرية ودعوة جميع الأطراف لتوفير أفضل مناخ كي تتمكن من أداء مهامها ومواجهة المحاولات المتكررة للجماعات الإرهابية لاختراق المجال الترابي التونسي.
كما عبرت عن مساندة المؤسسة الأمنية بما في ذلك الأمن الرئاسي ومطالبة كل الأطراف باحترام دورها ومعاضدة جهودها ودعم حيادها واستقلاليتها.
ودعت الطتلة الوطنية كل المواطنين والمنظمات المدنية لحماية مكتسبات الدولة والتصدي لأعداء الوطن.