أجواء مشحونة بالبرلمان بين رئيس كتلة إئتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف والنائب عن الكتلة الديمقراطية سالم الأبيض أدت إلى رفع الجلسة العامة لمدة 10 دقائق.
وندد مخلوف مع بداية إنطلاق الجلسة العامة في الحصة المسائية بمنع الأمن تلرئاسي بالبرلمان دخول شخص قال إنه من مؤسسي الكتلة وأنه زار المجلس في أكثر من 20 مناسبة إلا أن الأمن هذه المرة فقط منعه من الدخول بسبب الإجراء الحدودي S17. 
وأشار مخلوف في مداخلته أنه لم يتوجه بأي عبارات شتم للأمن الرئاسي بل لمن أصدر القرار قائلا "مازال ما تولدش إلى باش يمنع حد إستدعاه إئتلاف الكرامة" مطالبا بأمن برلماني وواصفا ما حدث بالفضيحة على حد تعبيره.
في المقابل ندد النائب عن الكتلة الديمقراطية سالم الأبيض بما تعرض له الأمن الرئاسي من إعتداء مباشر من طرف رئيس كتلة إئتلاف الكرامة ومعتبرا صمت المجلس عن الحادثة فضيحة.
كما أشار إلى أن السماح بالدخول من مشمولات مدير الديوان والأمن بحسب طبيعة الجلسات وأن هناك حماية أمنية لا يقدرها سوى الأمن الرئاسي.
وندد سالم الأبيض بإسمه وبإسم حركة الشعب والكتلة الديمقراطية بالإعتداء الذي حصل معتبرا ذلك خطوة في إطار ضرب الدولة وإضعافها وإنتهاك البرلمان مشيرا إلى وجود حساسيات ذاتية وتقديرات ايديولوجية ضيقة وغير دقيقة في التعامل مع الأمن الرئاسي على حد تعبيره