دعا حزب التكتل من أجل العمل والحريات، اليوم الأحد 28 جوان 2020، جميع الأطراف السياسية وكل المواطنين والمواطنات إلى "التحلي بالرصانة وروح المسؤولية، كما يدعو إلى احترام القانون وتطبيق كل إجراءات التقصي القانونية في كل الملفات المطروحة والابتعاد عن الأحكام المسبقة واحترام استقلالية القضاء"، وذلك في إشارة لشبهة تضارب المصالح ضد رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ.

وعبر الحزب في بلاغ، إثر انتهاء أشغال مجلسه الوطني، عن "انشغاله أمام تدني مستوى النقاش السياسي وبالخصوص داخل مجلس نواب الشعب مما أدى إلى تعثر نشاط أهم مؤسسة تمثل قلب الديمقراطية التونسية"

كما أكد دعمه لـ"مجهودات الحكومة في مجابهة الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب"

ودعا إلى "مواصلة الإصلاحات الضرورية بثبات وبصفة تشاركية لإيجاد الحلول الجدية والمستدامة بما يضمن العيش الكريم لكل مواطن خاصة في الجهات المهمشة"

للتذكير، فقد كان الفخفاخ من قيادات الحزب قبل تقديم استقالته إثر توليه رئاسة الحكومة