قال القيادي السابق بحركة النهضة عبد الحميد الجلاصي، اليوم السبت 20 جوان 2020، في حوار صحفي مع جريدة الصباح، ان استمرار حرب التموقعات سيدفع بالبلاد إلى الانفلات والفوضى وقد يؤدي غلى اتنخابات سابقة لآوانها على حد تعبيره، مشيرا إلى وجود أزمة زعامة في تونس وأن الزعيم هو الذي يعرف متى يغادر المشهد السياسي متمنيا أن يكون الغنوشي من هذا الصنف لأن هذا مهم له ولتونس وللنهضة حتى لا تدخل في مناكفات بتاريخها.

وأضاف الجلاصي أنه من الصعب أن يتم المؤتمر الحادي العشر للحركة في وقته ولن يتم بذلك التداول القيادي، ودعا النهضة، التي أوضح أنه لم يعد له علاقة بها بعد تقديم استقالته في 4 مارس، التخلي عن الإشارات الملتبسة والتوضيح إن كانت مع الحكومة أو لا، لأنه لا يوجد خيار لآخر وعلى الحركة أن تستقر على حال وطالب رئيس الجمهورية أن يخرج عن صمته ويقوم بدوره الأساسي.