قالت رئيسة كتلة الدستوري الحرّ عبير موسي اليوم الإثنين 8 جوان 2020، إن المعطيات التي ذكرتها في مداخلتها أثناء الجلسة العامة الأخيرة يوم 3 جوان الجاري، هي معطيات "خطيرة جدا، ملموسة وواقعية وموجودة" مشيرة إلى علاقة رئيس البرلمان راشد الغنوشي وحزبه الخارجية حسب تعبيرها.

وأكّدت موسي في نفس السياق، أن السبب وراء تقديم الكتلة للائحة تجرّم العلاقات مع "تنظيم الإخوان"، علاقات الحركة الخارجية المشبوهة مشيرة إلى أن "الموقع الرسمي لحزب تونسي، لديه أكبر كتلة بالبرلمان، مشيرة إلى حركة النهضة، يتبنى "الأدبيات الإخوانية والتكفيرية" كما أن"هويتهم السياسية تتبنى الرؤية الفكرية والأصولية التي تعتمد الخلط بين الدين والسياسة وتعتمد التكفير ومناهضة مدنية الدولة"، والسبب حسب تعبيرها "غياب مرسوم واضح للأحزاب والجمعيات يضع الأمور في نصابها ويمنع تأسيس هذه الأحزاب ويمنع ولائها لتنظيمات خارجية".