عاد رئيس الكتلة الديمقراطية هشام العجبوني، اليوم الخميس 4 جوان 2020، على لائحة رفض التدخل الأجنبي في ليبيا والتي عرضا الحزب الدستوري الحر بالبرلمان

واعتبر العجوبني، في تدوينة على الفايسبوك، أن "اللائحة التي في ظاهرها تُدين الإصطفاف كانت تكرّس الإصطفاف إلى أطراف معيّنة دون أخرى، لأنها لم تذكر إلاّ قطر و تركيا و تجاهلت كل القوى الإقليمية و الدولية الأخرى كالولايات المتحدة و فرنسا و إيطاليا و الإمارات و غيرها"

كما أشار أن موسي قامت بعملية تحيّل سياسي والتفاف على الموقف المبدئي للحزب، الرافض لجميع التدخلات في القطر المجاور، وذلك بإضافة قرار البرلمان العربي بضمون اللائحة، وهو قرار يدين فقط التدخل التركي. 

وأضاف العجبوني: "كان واضحا أنّ عبير موسي كانت تهدف إلى تسجيل النقاط السياسية ولم تكن تسعى إلى حلّ توافقي لمسألة كان من المفروض أن توحّدنا ولا أن تكون محلّ تجاذبات واصطفافات وتصفية حسابات سياسوية!"