جدّدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، اتهاماتها لرئيس البرلمان راشد الغنوشي، بالعمالة لتركيا والإخوان المسلمين ولأجندات أجنبية تمثّل خطرا على تونس، وفق تقديرها.

كما أكّدت، في كلمة إثر سقوط لائحة التدخل الأجنبي في ليبيا في الجلسة العامة، أنّها ستواصل سعيها نحو عزل الغنوشي من رئاسة المجلس.

واعتبرت أنّ الغنوشي قام بالعديد من الخروقات، قائلة إن راشد الغنوشي يعتبر خطأ في الساحة السياسية التونسية ومؤكدة أنها ستقوم بإزاحة الأغلبية الحالية من الحكم بالقانون، وفق تعبيرها.

كما اتهمته، بالكذب على التونسيين وبالتورط في الجرائم الإرهابية والاغتيالات السياسية في تونس قبل وبعد الثورة.