أفادت عبير موسي رئيسة الحزب الدستوري الحر وكتلته البرلمانية، اليوم الجمعة، بأنها التقت أول أمس الاربعاء، ممثلين عن الكتل البرلمانية الأربع التي ساندت مطالب حزبها، للتنسيق وتوحيد المواقف فيما بينها، بهدف سحب الثقة من رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، وارساء أغلبية برلمانية جديدة وتقديم مشروع لتعديل الدستور.

وأوضحت موسي، خلال ندوة صحفية عقدتها بمجلس نواب الشعب بباردو، أنها اتصلت بممثلين عن كتل الإصلاح وتحيا تونس والمستقبل وقلب تونس، إضافة إلى اتصالها بشكل غير مباشر مع ممثلين عن الكتلة الوطنية والكتلة الديمقراطية التي وعد رئيسها هشام العجبوني بطرح المسألة على هياكل الحزب للبت فيها.

وأضافت أنها سعت عقب عطلة عيد الفطر الى التحضير لجلسة 3 جوان 2020 ، عبر حشد أكبر قدر من الدعم لمشروع اللائحة التي تقدمت بها على معنى الفصل 141 من النظام الداخلي للبرلمان، التي تهدف إلى رفض التدخل الخارجي في ليبيا والاصطفاف وراء أي محور، ورفض أن تكون تونس قاعدة لوجستية لتسهيل التدخل الخارجي في ليبيا عبر الاتفاقيات الاقتصادية والاجتماعية والمالية.
واعتبرت أن الإدانة الكبيرة التي عبرت عنها عديد الأحزاب، بخصوص التحركات الخارجية لرئيس البرلمان، يجب أن يتبعها طلب لسحب الثقة منه، وانتخاب رئيس أو رئيسة جديدة للمجلس.

وفي تعليقه على ما أدلت به موسي في الندوة الصحفية، قال رئيس كتلة الإصلاح حسونة الناصفي، إن اللقاء الذي جمعه بالحزب الدستوري الحر كان بهدف مساندته لتمرير مشروع اللائحة التي تقدم بها، مضيفا أن كتلته تقدمت بجملة من المقترحات لتنقيح مشروع اللائحة لضمان مرورها بالأغلبية المطلقة في الجلسة العامة المقررة يوم 3 جوان المقبل.

وبخصوص موقف كتلة الإصلاح من مسألة سحب الثقة من رئيس البرلمان، أكد الناصفي أن كتلته لم تعبر عن أي موقف رسمي في الصدد، بسبب وجود أغلب أعضائها في الجهات، معتبرا أنه من السابق لأوانه البت في هذه المسألة إلا بعد الجلسة العامة المخصصة للحوار مع رئيس المجلس.

أما رئيس كتلة تحيا تونس مصطفى بن أحمد، فقد صرح بأنه لا وجود لأي تنسيق بين الكتلتين "بشكل رسمي" في أي من هذه المسائل، مشيرا إلى أن مساندة كتلته لمطالب الدستوري الحر التي عبر عنها في بيان مشترك في 21 ماي الماضي، لا علاقة لها بأي تنسيق بل هي مجرد تقاطع في المطالب.

من جهته، افاد رئيس الكتلة الوطنية حاتم المليكي، بأن أحد أعضاء كتلة الدستوري الحر أعلمه بدخول الحزب في لقاءات مع 4 كتل برلمانية، وطلب لقاءه لعرض تصورات حزبه، مشيرا إلى أنه اتفق معه على لقاء قريب للاطلاع على مخرجات لقاء الكتل الأربع وعلى رؤية كتلة الدستوري الحر للمرحلة المقبلة.