عبرت الكتلة الديمقراطية، في بيان أصدرته البارحة الجمعة 22 ماي 2020، تجاوز رئيس مجلس النواب راسد الغنوشي صلاحياته التي حددها الدستور والنظام الداخلي للبرلمان، وذلك بعد الإطلاع على فحوى المحادثة الهاتفية التي جرت بين رئيس مجلس النواب  راشد الخريجي الغنوشي ورئيس مجلس الرئاسةالليبي  فائز السراج، والتي كانت بمبادرة من رئيس مجلس النواب التونسي.
وقالت الكتلة أن الموقف الذي أعلنه السيد رئيس مجلس نواب الشعب قد يوحي خطأ بأن تونس تساهم في تأجيج النزاع المسلح الذي يمزق الشعب الشقيق.
ودعت الكتلة الديمقراطية كل الأطراف السياسية في تونس وكل مؤسسات الدولة إلى التمسك بالموقف الرسمي التونسي الرافض لكل تدخل عسكري أجنبي في الشأن الليبي.
كما أكدت أن النزاع بين أشقائنا الليبيين لا يحل ويحسم إلا بلغة الحوار وأي دور لتونس في ذلك هو من صلاحيات الديبلوماسية التونسية وعلى رأسها السيد رئيس الجمهورية