افاد رئيس حزب قلب تونس، نبيل القروي، إثر اجتماع المكتب السياسي للحزب، أمس الثلاثاء 19 ماي 2020، ان إحداث صندوق هبات من قبل بلديّة الكرم أطلق عليه "صندوق الزكاة" مخالف لقانون الجماعات المحليّة في فصله 138 المنظم لنشاط الجماعات المحليّة والبلديّات والذي يتحدّث عن إمكانية بعث "صناديق هبات" وليس "صناديق زكاة" وهو مخالف أيضا وبالخصوص للفصل السادس من الدستور الذي يخوّل للدولة وحدها مهمّة العناية بالدين الإشراف على ممارسة شعائره.

وأوضح ان موقف الحزب من موضوع الزكاة كفريضة وركن من أركان الإسلام لا لُبس فيه بل له علاقة برفض محاولة أدلجة ما منحه القانون من صلاحيات للجماعات المحليّة وخوصصة غير شرعيّة للدين تفتح على كلّ أنواع المغالاة والمزايدات والتجاوزات. ويذكّر حزب قلب تونس في هذا الصدد أنّه إذ سبق وأن رفض لنفس الأسباب التصويت لفائدة مشروع بعث صندوق وطني للزكاة فإنّه يجدّد مساندته التامّة لقانون اللامركزيّة الذي يوفّر إمكانيّة جمع اعتمادات ماليّة للجماعات المحليّة تسمح لها بتمويل المشاريع الاجتماعيّة ودعم الاقتصاد الاجتماعي التضامني.

لذلك يطالب الحزب باحترام الدستور والقانون والحفاظ على مدنيّة الدولة ويرفض الزجّ بالبلاد في معارك إيديولوجيّة خاصّة وأنّها تمرّ بوضع صحيّ دقيق وأزمة اقتصادية واجتماعية خانقة. كما يدعو السيّد رئيس الجمهوريّة راعي الدستور وحاميه والحكومة وكافة السلط المعنيّة إلى تطبيق القانون بكلّ صرامة وصدّ الأبواب أمام محاولات البعض التلاعب به.

كما يعرب حزب قلب تونس بهذه المناسبة عن رفضه لكلّ أشكال الفوضى والدعوات غير المسؤولة للانقلاب على مؤسسات الدولة المنتخبة ونتائج الصندوق ويدعو إلى التمسّك بالشرعيّة.