افاد رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، في حوار تلفزي مع قناة فرانس 24، ان الحكومة ستعمل على تقوية الائتلاف الحالي، وقال ان الحكومة الحالية هي حكومة وحدة وطنية ضمت كل الاطراف السياسية على حد تعبيره. 

كما اشار الى ان قدرهم في التوحد لمواجهة المعارك وفي مقدمتها المعرطة ضد الفقر. مضيفا ان التوافق لم ينتج شيئا لتونس، و هو لا يريد ان يعيد تجربة انتاج الفشل لارجاع ثقة التونسيين.

وفي سؤاله عن دعوات لحل البرلمان، اجاب الفخفاخ انه لا يؤمن بنظرية المؤامرة، مؤكدا ان تونس اكبر من هذه القضايا، كما اشار الى وجود بعض الاطراف التي ليست في الحكم و يريدون ان يكونوا في الحكم، و هناك منهم من فشل في الانتخابات وهو على يقين ان الحكومة يهمها الآن محاربة أزمة كورونا لأن الشعب ييتكر ما انجزته في خمس سنوات القادمة.