انتقدت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، التعيينات التي أقرتها الحكومة في الأيام الأخيرة، معتبرة أنها "حزبية مفضوحة"  تفتقر للكفاءة .

وعبّرت موسي في فيديو نشرته  على صفحتها الرسمية بالفايسبوك أمس بمناسبة عيد الشغل، عن استغرابها من تناقض خطاب الحكومة ورئيسها، بين دعواتها للتقشف والتضحية من جهة وإقدامها على تعيينات بالجملة من جهة أخرى، مبينة أن هذه التعيينات شملت مستشارين وإسناد رتبة وزير لعدد منهم معتبرة ذلك تحيلا من قبل الحكومة التي قالت أنها تقدّمت بـ30 وزيرا عند منحها الثقة ثم تضخّم عدد الوزراء إثر ذلك.

كما أشارت موسي في هذا الفيديو إلى المفارقة بين دعوة رئيس الحكومة الشعب إلى التخلي عن الرفاهة في هذه الفترة وفتح علبة السردين بالأسنان إن لزم الأمر خلال أزمة الكورونا، وعدم تخلي حكومته عن الرفاهة وعدم اعتمادها التقشف في النفقات العمومية مستغلة  هذه الفرصة لإغراق الإدارة بالتعيينات، مشيرة إلى وزير النقل الذي قالت موسي إنه استغل الفرصة لتنجية الرؤساء المديرين العامين مقابل تعيين موالين من”الإخوانجية ” في إشارة إلى حركة النهضة، وإلى وزير الصحة الذي قالت إنه أقدم على تعيين”داعشي ” ثم استبله الشعب بالقول إنه تمت قرصنة صفحته بالفايسبوك.

وقالت موسي إن "هذه التعيينات المفضوحة مخالفة للإجراءات القانونية ولن يقتصر حزبها على التنديد الفايسبوكي بل سيلجأ للقضاء لإلغاء التعيينات الحزبية" .