دافع النائب عن تحيا تونس مبروك كورشيد بشدة، اليوم الاثنين 30 مارس 2020، على مبادرته التشريعية بتنقيح المجلة الجزائية والتي أثارت جدلا واسعا لدى الرأي العام في تونس.

واعتبر كورشيد، خلال استضافته ببرنامج "رونديفو9" أنّ مبادرته شبيهة بقوانين عدّة تم المصادقة عليها بفرنسا وألمانيا، قائلا إنّها لا تمس من حرية التعبير وإنما تضمن عدم المس من أعراض الشخصيات العامة وبينهم النواب.

كما أضاف: "فمة ناس طلقت وناس تمست سمعتها وشرفها بسبب ادعاءات كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي.. المبادرة هي ضد مرتكبي القذف والثلب للأشخاص فقط"

وتابع "الهدف الرئيسي من المشروع هو  محاربة الأخبار الزائفة وأخلقة الحياة السياسية والاجتماعية عبر التصدي للجريمة الالكترونية"

ورغم سحبه للمبادرة، عبّر النائب عن تمسّكه واقتناعه التام بضرورة المصادقة عليها، مشيرا أنّه مقتنع بها كاقتناعه بوجود الله، وفق تعبيره.