تمّ التشاور أمس خلال لقاء إلياس الفخفاخ بعدد من ممثلي الأحزاب الوطنية، حول مختلف الإجراءات الاجتماعية والاقتصادية التي ستطرحها الحكومة للحدّ من تداعيات الأزمة تفشي فيروس كورونا، على عموم المواطنين وعلى الفئات الهشة والأكثر تضرّرا وآليات مرافقة المؤسسات في المحافظة على مواطن الشغل وعلى ديمومتها ودورها في الاقتصاد الوطني.

وحضر الإجتماع كل من حركة النهضة والتيار الديمقراطي وحركة الشعب وتحيا تونس وقلب تونس وكتلة إئتلاف الكرامة والحزب الدستوري الحر ومشروع تونس والبديل ونداء تونس والتكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات وآفاق تونس والإتحاد الشعبي الجمهوري والحزب الجمهوري والوطد الموحد وحزب العمال والمسار.