قال القيادي بحزب قلب تونس أسامة الخليفي، اليوم الثلاثاء 10 مارس 2020، إنّ هناك استهداف ممنهج للحزب، وذلك في تعليقه على الاستقالات الأخيرة من الكتلة البرلمانية.

وأضاف، خلال حضوره ببرنامج "رونديفو 9": "فمة أطراف وأحزاب سياسية تستهدف بشكل ممنهج حزب قلب تونس لإضعافه واستقطاب نوابه"

كما أردف: "الأطراف هذي موجود منها في الأحزاب الوسطية كيما في أحزاب أخرى وعندها فترة وهي تضغط على نواب الكتلة لدفعهم للخروج منها"، رافضا تسميتها أو الكشف عنها.

واعتبر الخليفي أنّ قلب تونس، منذ تأسيسه، وهو يتعرّض لقصف إعلامي متواصل، وفق تقديره.

ودعا المتحدّث النواب المستقيلين إلى العدول عن قرارهم والعودة للحزب.

وقال: "ندعيوهم للتراجع عن الاستقالة وكان فمة أي مشكل نحكيو عليه في مؤسسات الحزب ونحلّوه"