انتقد القيادي المستقيل من حركة النهضة عبد الحميد الجلاصي، اليوم الخميس 5 مارس 2020، سياسات الحركة التي قال إنّها تخلّت عن المبادئ التي تأسست من أجلها.

وأشار، خلال استضافته بحوار إعلامي بإذاعة "موزاييك أف أم": "غادرت حتى أبقى وفيا للأربعين سنة التي قضيتها في النهضة، للشهداء للجرحى ولكامل المسار الثوري لا أريد أن اختم العشرة بمشاكل وشجار. أنا أغادر حين تسوء الأمور"

كما أكّد أنه غادر الحزب حتى لا تؤول الأمور مثلما آلت بحزب نداء تونس حينما نخرته الشقوق.

وأردف الجلاصي: "لم يعد في النهضة شيء من القيم التي كانت فيها طيلة 40 سنة ولذلك غادرت.. النهضة أصبحت جزء من السيستام.. يوجد فجوة بين النهضة وقاعدتها الانتخابية وبين القاعدة النضالية والقيادات الحزبية.."

ووجه انتقاداته لرئيس الحركة راشد الغنوشي، قائلا إنّه "من غير المعقول أن يبقى رئيسا لخمسين سنة".

وبيّن أن هناك قيادات بالحركة تعاملت مع الدولة بمنطق العنيمة منذ 2013، مشيرا أنّه كان يفكر في مغادرة الحركة منذ ذلك التاريخ.