قال النائب حسونة الناصفي، الناطق الرسمي باسم كتلة الإصلاح اليوم الجمعة 28 فيفري 2020، خلال حضوره بمنبر "rendez-vous 9" ليس هناك خلاف في حزب مشروع تونس بل هو اختلاف في وجهات النظر. وقد فوضني الحزب للعمل من خلال تكوين كتلتنا إلى العمل على تجميع من هم قريبون منّا من أجل المرحلة القادمة. وقد نجحنا في الخروج من تأثير نتائج الانتخابات التشريعية وحتى البلدية وأصبح لنا وزن وتأثير تحت قبة البرلمان.

وقد عشنا تجاذبا بين الخيارات الحزبية وخيارات كتلة الإصلاح التي لها ممثلين في الحكومة فاخترنا التصويت لفائدة الحكومة.

وأضاف أن الفرقة التي حكمت الأحزاب الأربعة لا بدّ من تجاوزها إذا وضعنا صلب أعيننا إمكانية المرور إلى عتبة الـ5% في الانتخابات القادمة، وهو ما يهدّد الأحزاب الصغيرة.