دار اليوم الجمعة 28 فيفري 2020 بقصر الضيافة بقرطاج، موكب تسليم المهام بين رئيس الحكومة الجديد إلياس الفخفاخ وبين رئيس الحكومة المغادر يوسف الشاهد.

وفي كلمة له، دعا الشاهد إلياس الفخفاخ إلى مواصلة الحرب على الفساد في تونس، قائلا إنّ البلاد لن تتطور وتتقدم اقتصاديا إلا إذا تمت مكافحة هذه الظاهرة.

وأضاف: "نحب نبهك سيد رئيس الحكومة الجديد إنو إذا باش تبدا تحارب الفساد.. باش يبداو يطالبوا بتغيير الحكومة متاعك بعد 3 ولى 4 شهور أخرين"، مضيفا "أنا دفعت ثمن سياسي كبير كي حبيت نقاوم الفساد المستشري في تونس"

كما تابع: "من حسن الحظ أنّ رئيس الجمهورية مؤمن بضرورة محاربة الفساد وهذا الأمر سيكون في صالحك للتصدي لأي محاولة لتعطيل البلاد أو سرقة ثرواتها والعبث بها"

وعبّر عن ثقته في الفخفاخ وفريقه الحكومة، في قيادة البلاد خلال المرحلة المقبلة نحو تحقيق نتائج إيجابية.

كما دعا الشاهد إلى مواصلة الإصلاحات الضرورية مثل إصلاح منظومة الدعم والاهتمام بالفئات الاجتماعية الهشة.

من جهة أخرى، أكّد أنّ حكومته نجحت في تحسين عديد المؤشرات الاقتصادية خلال الثلاث سنوات الماضية.

وأوضح أنّ العجز في الميزانية تراجع من6 بالمائة إلى 3.9 بالمائة، كما تحسّن سعر صرف الدينار أمام العملات الصعبة وتراجعت نسبة بطالة حاملي الشاهد العليا بـ4 بالمائة.

وبينّ رئيس الحكومة المغادر أنّ "شبح الإفلاس لم يعد يهدّد البلاد"