أعرب حزب القطب عن استيائه من المسار التفاوضي المتعلّق بتشكيل الحكومة، الذي قال إنه كان طويلا وطغت عليه المحاصصة الحزبية وتقاسم النفوذ بين لوبيات عديدة متحكمة في البلاد.

كما عبّر الحزب في بيان اليوم الخميس 27 فيفري 2020، عن استغرابه من المنهجية التي تمّ اعتمادها، وذلك من خلال الإعلان عن مقترح تركيبة الحكومة قبل تقديم خارطة الطريق الحكومية، مبيّنا أنّ خارطة الطريق التي تمّ التفاوض عليها وتبنيها تحت عنوان “مذكرة تعاقدية من أجل ائتلاف حكومي” ليست إلا إعلان نوايا حسنة عامّة لا تلزم أي طرف من التحالف الحكومي.

وانتقد الحزب عدم احترام مبدأ التناصف في تكوين الحكومة والتناقضات التي تتسم بها تركيبتها من حيث التوجهات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والخارجية لمكوناتها.
 
ودعا إلى ضرورة الانخراط والتعبئة الجادة من أجل تحسين القدرة الشرائية للمواطنين واقتلاع وباء الفساد والرشوة وتحقيق ثورة جبائية معمّقة لتوزيع عادل للثروات .
 
وطالب أيضا بضرورة متابعة تطبيق الدستور وتجسيده على مستوى التشاريع والقوانين للبلاد وخاصة منها التحيين الجذري للمجلة الجزائية من جهة وضرورة الالتزام باستكمال وتركيز المحكمة الدستورية في الآجال المحددة لتفادي خلافات قادمة في تأويل الدستور وما ينجرّ عنه من تعطيل لدواليب الدولة والبلاد.