تساءل عبد اللطيف العلوي، القيادي بائتلاف الكرامة، اليوم الجمعة 21 فيفري 2020، خلال حضوره بمنبر "rendez-vous 9": هل أنّ حزب تحيا تونس من مكونات الخط الثوري حتى يتمّ تشريكه في الحكومة؟"

وأضاف أنّ الفخفاخ "دخل بعقلية أنه قادر على تحجيم الأحزاب وحشرها في الزاوية"، كما أنّ "القصر" ضغط على الفخفاخ ليدفع الحكومة إلى حيث انتهت حسب تعبيره.

وشدّد العلوي على أنّهم ـ في حزبه ـ ساندوا قيس سعيّد مساندة نقدية ولا زجزد لتقاليد الاصطفاف الموروثة من ومن فائت. وقال: "نحن سنكون مع الرئيس حين ينفضّ من حوله من هم غير صادقين معه، ونحن ننتقده وليس في ذلك استنقاصا له".