قال رئيس مجلس شورى حركة النهضة، إن الحركة سجّلت التطور الحاصل في مسار المفاوضات، وهي تعتبر أنها لا ترتقي إلى حكومة وحدة وطنية لا تقصي أحد.

كما أشار الهاروني في ندوة صحفية عقدتها حركة النهضة اليوم الأربعاء 19 فيفري 2020، إلى أن هناك وعد حسب تعبيره بإدماج أطراف جديدة باتجاه تحقيق الوحدة الوطنية، "لأن البلاد بحاجة إلى العمل والإصلاح ومختلف جهود أبنائها" مؤكّد دفاع الحركة عن قيمة الوحدة الوطنية ذات القاعدة السياسية والبرلمانية الواسعة، التي تنتج حكومة قوية مستقرّة  قادرة على اتخاذ قرارات وإصلاحات ينتظرها التونسيون حسب تعبيره.