وصف رئيس مجلس شورى حركة النهضة عبد الكريم الهاروني، اليوم الأربعاء 12 فيفري 2020، الاختلاف مع رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ حول تركيبة حكومته بالجوهري، مؤكدا وجود عدة نقاط اختلاف بين الطرفين.

وبيّن الهاروني أنّ الحركة متمسكة بحكومة وحدة وطنية، قائلا إنّ الفخفاخ مطالب بإيجاد أغلبية برلمانية واسعة لحكومته.

وأردف المتحدث: "الفخفاخ بصدد تشكيل حكومة أقلية لأن النهضة والتيار والشعب وتحيا تونس لا تضمن له أغلبية مريحة بمجلس النواب ولا تشكل حزاما سياسيا كافيا بالنظر لصعوبة الرهانات المطروحة"

كما تابع خلال حوار بإذاعة "إي أف أم": "الاختلافات الأخرى أن حركة النهضة طالبت بحكومة سياسية فيها كفاءات حزبية وأن الفخفاخ أراد تمكينه من عدد من الحقائب على أساس كفاءات مستقلة وطلب تحييد بعض الوزارات غير وزارات السيادة ونحن لا نجد مبررا لتحييدها".