جدّد الاتحاد العام التونسي للشغل اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020، استنكاره لتصريحات رئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد الأخيرة والتي انتقد فيها أمين عام المنظمة الشغيلة نور الدين الطبوبي.

وقال الاتحاد في بلاغ إنّ تصريحات الشاهد ووزير الصناعة سليم الفرياني الأخيرة هي "مغالطات وتهجّم مجاني في محاولة يائسة لتأزيم الوضع الاجتماعي وتلغيم المناخ العام للبلاد في وجه الحكومة المرتقبة خدمة لمآرب شخصية وحزبية لم تعد خافية على أحد"

من جهة أخرى، استنكر، ما اعتبره ''تملّص'' الحكومة المنتهية من تعهّداتها والتزاماتها مع الاتحاد العام التونسي للشغل في خصوص عديد الاتفاقيات القطاعية المبرمة ممّا خلق مناخا اجتماعيا متوترا ينذر بانفجارات وانفلاتات يخطّط لها البعض دفعا للفوضى والأزمة، وحمّل الجهات الحكومية المعنية مسؤوليتها فيما قد ينجرّ عن ذلك.

وبخصوص "صفقة القرن" دعا الاتحاد العام التونسي للشغل من وصفها بـ''القوى الوطنية'' إلى مواصلة التجنّد حتى إسقاط "صفقة العار وضمان الحقّ الفلسطيني والعربي، مدينا الموقف الذي اتّخذه المجلس الوزاري المنعقد أمس الاثنين، بإشراف رئيس الحكومة المنتهية بخصوص مشاركة الفرق الرياضية التونسية في المنافسات الدولية والذي أكّد "على حق الرياضيين في الدفاع على الراية الوطنية في كلّ المنافسات دون استثناء أو تمييز".

واعتبر الاتحاد في بلاغ أنّ هذا الموقف "متعارض مع ثوابت تونس وشعبها في الدفاع عن الحقّ الفلسطيني ومناهضة التطبيع ورفض التعامل مع الكيان الصهيوني العنصري وهو بمثابة الضوء الأخضر لإباحة التطبيع مع الكيان الصهيوني".