بيّن الناطق الرسمي بإسم حركة النهضة عماد الخميري، اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020، أن الكتلة البرلمانية للحزب يمكن أن تصوت لحكومة إلياس الفخفاخ دون المشاركة فيها، وذلك في حالة عدم "عدم تشكيلها وفق تمثيلية الأحزاب بمجلس نواب الشعب".

وجدّد الخميري، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، تأكيد النهضة على أن تتوفر شروط النجاح للحكومة المرتقبة وفق تصوراتها، مع تشريك الأحزاب في هذه الحكومة وفق تمثيليتها بالبرلمان.

كما أضاف أن الحركة، ستواصل المفاوضات مع رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، إذا لم يتم تمكينها من تمثيلية صلب الحكومة الجديدة تناسب حجمها بالبرلمان، وذلك ''تقديرا للمصلحة الوطنية والظروف الدقيقة التي تمر بها تونس".

يذكر أن رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ، التقى بعد ظهر اليوم الثلاثاء مع رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بمقر مجلس نواب الشعب بباردو، دون الإدلاء بتصريح إعلامي حول فحوى هذا اللقاء الثنائي.

كما كان للغنوشي لقاء آخر مع رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي.