قال أمين حركة الشعب زهير المغزاوي اليوم الثلاثاء 11 فيفري 2020: "من الوارد جدّا أن يتغيّر موقف الحزب بخصوص مواصلة المشاورات والمشاركة في الحكومة المقبلة، نظرا إلى وجود اختلاف في وجهات النظر مع رئيس الحكومة المكلّف إلياس الفخفاخ بشأن الاقتراحات المتعلّقة بوزارات السيّادة والتي يراها الحزب دون المأمول".

ونقلت وكالة تونس افريقيا للأنباء عن المغزاوي حديثه عن "وجود خلاف حول المستقلين الذين سيشغلون مناصب في هذه الحكومة" وأنّ الفخفاخ "يريد حكومة من المستقلّين مطعّمة بوجوه سياسيّة، وهو ما نختلف فيه، معه اختلافا جوهريّا".

وأكّد: "لا يمكن الحديث عن حزام سياسي للحكومة المقبلة في ظلّ اختيار وزراء مستقلّين" وأضاف: "إن هذا التوجّه للمكلّف بتشكيل الحكومة من الممكن أن يغيّر موقفنا من المشاركة فيها".