أكّد رفيق عبد السلام، القيادي بحركة النهضة، اليوم الجمعة 7 فيفري 2020، خلال خلال مشاركته في منبر "rendez-vous 9": أنّه من الطبيعي أن تطالب النهضة بوزارات بقدر حجم حزبنا، ونتيجة الصندوق الانتخابي لا بدّ من احترامها.

وأضاف: "نحن مقتنعون بأن البلاد في حاجة إلى حزام سياسي واسع والأسماء التي سنقدّمها للفخفاخ ستشتمل على وجوه سياسية وشخصيات فنية".

كما أشار إلى أنّ موقف النهضة في الحملة الانتخابية من قلب تونس منافسنا طبيعي بحكم التنافس وقتها على إقناع الناخبين، وقال: "الآن، لاحظنا أنّ قلب تونس هو الأقرب إلى الاتفاق مع النهضة في الخيارات لأنّ قلب تونس هو أقدر على المشاركة في الحكومة من الأطراف الأخرى ذات النفس السياسي الذي يصلح في المعارضة، بحكم تجربة إطتراته التي كانت في "نداء تونس".

وشدّد على أنّ تجربة النهضة مع التيار وحركة الشعب هي تجربة مريرة خلال مفاوضات حكومة الجملي.