شدّد عبد الناصر العويني عضو هيئة الدفاع عن الشهيد شكري بلعيد، اليوم الأربعاء 5 فيفري 2020، خلال مشاركته في منبر "rendez-vous 9" قائلا:" نريد النأي بالملفين عن الأحزاب ونكتفي بالدفاع عن حق الشعب وعائلتي الشهيدين في معرفة الحقيقة وتحديد الإخلالات في مستوى القضاء، إذ أنّنا كهيئة تقدمنا بشكايات لكن تم تقسيمها إلى 4 مشارات في التحقيق وحولونا من شاكين إلى شهّاد في القضيتين، لذلك نريد من القضاء أن يتعامل في فضاء مفتوح مع الملفات". 

وأضاف أنّ صراع الهيئة مع النيابة العمومية هو صراع لضمان حق التقاضي في إطار قضائي. 

وأشار أنّه تمّ تسجيل تقدّم وستخرج الهيئة من طور البحث الأمني إلى طور التقاضي. فالملف ـ كما يؤكّد ـ تمّ تحميله أكثر ممّا يحتمل إذ اعتبره البعض ورقة انتخابية أعدها أعضاء الهيئة باعتيار تزامن حملة "احفظ وإلا لاحيل" مع فتؤى الاستعداد للاستحقاق الانتخابي.