قال طارق الشريف رئيس مؤسسة "كوناكت" أنّ الحل ليس في التفويت في المؤسسات بل الحوكمة والتصرف السليم هو الحل حتى وإن لزم التفويت في جزء من رؤوس أموالها للمستثمرين وللأعوان العاملين به. ولنا مثال على ذلك في بنك الإسكان بما أن 40% من رأسمالها يعود إلى الخواص ونتيجة ذلك هو التوازن الحاصل حاليا في هذه المؤسسة العمومية والمؤسسات التابعة لها. وأضاف أنّ 14% من ميزانية الدولة في المغرب متأت من المؤسسات العمومية.

وأشار إلى أنّ الحل ليس في استبدال المنوال الاقتصادي بل علينا أن ندخل عليه تحويرات وإصلاحات. وشدّد على أنّ التعليم بلغ مستوى لا يسرّ في غياب هناك مشروع إصلاح حقيقي حاليا، ونحن نعلم أنّ التعليم هو الرهان الأول للعائلة التونسية.