و في مقالها تصف شلبي تطاوين حرفيا بأنها "مقاطعة ارهابية النساء فيها عبيد يتم استغلالهن للجنس في ثقافة اسلامية متطرفة في تونس، دولة من دول العالم الثالث حيث كانت من المفترض أن تنضم قصريا  الى داعش وترضى بزواج مدبر .. الأ أن المنحة الأمريكية أنقذتها من السجن التي كانت تعيش فيه الى أرض الأحرار.. ولاية ميناسوتا"لاقى مقال مريم شلبي التي تحصلت على منحة جامعية ولجوء سياسي في الولايات المتحدة الأمريكية جدلا كبيرا بعد أن نشر في موقع منظمة Ieterna حيث تحدثت مريم شلبي (24 سنة) عن رحلة كفاحها المزعومة هربا من الارهابيين.

اشرف الشيباني، صحفي وناشط بالمجتمع المدني، راسل جامعة مينيابوليس لتصحيح المعلومات الخاطئة التي نشرتها الجامعة عن ولاية تطاوين معتبرا تصنيفها مدينة "ارهابية" اهانة للتونسيين دون تثبت من صحة أقوال الطالبة.ووفق تديونة نشرها الشيباني، فقد تفاعلت الجامعة بعد أيام وحذفت المقال من جميع صفاحاتها وموقعها.