قال حسونة الناصفي رئيس كتلة الإصلاح الوطني خلال استضافته بمنبر "rendez-vous 9" اليوم الأربعاء 22 جانفي 2020: "لسنا ممن يساندون إلياس الفخفاخ لكننا لسنا ممن يعارض ذلك، وموضوع منح الثقة مازال غير مطروح. سننتظر برنامجه وتعهداته".

وأضاف أن تفاعل الكتلة كان إيجابيا مع الجملي منذ البداية وقرار عدم منحه الثقة كان قرارا مبرّرا ارتكزنا فيه على تعهداته التي لم يحترمها.

وأكد: "سنكون قوة دفع في ما يهم الإصلاحات في الإدارة وفي النظام السياسي والقانون الانتخابي تتنزل جميعا في برنامج إصلاح سياسي".

واعتبر الناصفي أنّ الإيجابي في المرحلة القادمة هو التناغم المنتظر بين رئيسي الجمهورية والحكومة.