وصّف لطفي زيتون ما يحدث داخل حركة النهضة بأنّه صورة من الواقع التونسي، والأحزاب جميعا تبحث في إيديولوجياتها ولا تجد حلولا جاهزة وهذا ما يخلق مناخا من القلق. هذا لامتحان للنهضة التي لها مؤسسات تتحلى بالديمقراطية الداخلية

ومن يرى أنّ الاستقالات من الحركة تشكل تمردا فإنّي أرى أنّ المتمرد لا ينسحب بل يتشبث بموقفه ومكانه ليدافع عنه ويقلب المواطين لصالحه.