رغم ما نلاحظه من نشاط حثيث وتنسيق بين الأطراف السياسية سواء كانت في تكتلات أو مشتتة فإنّ السؤال الرئيسي هو: هل ستحظى الشخصية التي سيرشحها الرئيس لتشكيل الحكومة بثقة الأحزاب قبل الانتقال إلى البرلمان.

الأحزاب التي لها حزام واضح ستقترح لكن قد يقترح الرئيس شخصية لا توافق عليها الأحزاب.