و أفادت عبير موسي أن الزيارة التي أداها راشد الغنوشي إلى تركيا حتى بصفته الحزبية هي دليل جديد على ارتباط حزبه بتنظيم الإخوان المسلمين في العالم.و أضافت أن تلك الزيارة كانت بعد سويعات قليلة بعد سقوط الجملي ذهب الى قصر الرئيس التركي لعقد جلسة مغلقة وتابعت قولها "أنا أخجل مكانكم".و قد تدخل رئيس المجلس لقطع الكلمة عنها مطالبا اياها بإحترامه حيث حصلت مشادة كلامية بينهما طالبت اثرها عبير موسي بإعادة الكلمة لها مضيفة "رجعلي وقتي أنا نسائل فيك مانيش نطبلك كيما جماعتك.