وعبرت الحركة عن استعدادها للتفاعل الإيجابي مع كل شخصية وطنيّة تتوفر فيها شروط النجاح وتعكس تطلعات التونسيات والتونسيين وتجمع حولها حزاما سياسيا قويا.
كما أعربت النهضة عن تقبلها بكل ديمقراطية لقرار حجب الثقة عن حكومة الحبيب الجملي، مشيرة إلى أن  مؤسساتها ستعمل على تقييم الاداء والخيارات والاستفادة من ذلك بما يرتقي بالعمل الحزبي بالبلاد.
وعبرت كذلك، عن تقديرها للحبيب الجملي وثنائها على الجهود الكبيرة التي بذلها طيلة هذه المدة الدستورية ولروحه الوطنية العالية وحياديته التي اظهرها في كل مراحل المفاوضات وتشكيل الحكومة، متوجهة بالتحية لكامل أعضاء فريقه الحكومي المقترح.
وأشادت حركة النهضة في بيانها، بكتلتها النيابيّة وكل النواب الذين منحوا الثقة للحكومة و"عبروا بكل جرأة ومسؤولية عن الصعوبات التي تعرفها البلاد وما يتهدد المشهد السياسي الديمقراطي من مخاطر نتيجة تغليب المصالح الشخصية والفئويّة وتخص بالذكر كتلة ائتلاف الكرامة".