في إطار التشاور حول المستجدات السياسية في البلاد وعلى رأسها تشكيل الحكومة والتصويت حول منح الثقة لحكومة الحبيب الجملي المبرمج في الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب غدا الجمعة 10 جانفي 2020، اجتمع المجلس الوطني لحزب قلب تونس وإثر النقاش والمداولات قرر المجلس الوطني لحزب قلب تونس بالأغلبيّة رفض التصويت لحكومة الحبيب الجملي للأسباب التالية:

- عدم استقلالية معظم الوزراء المقترحين عكس ما أعلنه رئيس الحكومة المكلّف.

- عدم تحييد وزارات السيادة.

- عدم وجود برنامج واضح لهذه الحكومة.

- تضخم عدد أعضاء الحكومة المقترحين وهو ما يتناقض مع طبيعة المرحلة التي تقتضي التقليص في عددهم والضغط على ميزانيات التصرف في الوزارات.

هذا ويؤكد المجلس الوطني لحزب قلب تونس على انفتاحه على التعامل مع كلّ الأحزاب والكتل البرلمانية القريبة منه شريطة وضع المصلحة الوطنية الأولوية المطلقة والتعامل الجدي والقائم على الاحترام المتبادل مع حزب قلب تونس.