وأكد أسامة الخليفي القيادي بقلب تونس أنه يجب علينا أن نقف صفا واحدا من أجل تونس وعلينا أن نجد حلا لإنجاح المرحلة وعلى الجميع أن يتحملوا المسؤولية لأن الوضع المحلي والإقليمي خطير.
أضاف أنّ بلادنا ليست في وضع عادي وأنا أحذر من الوضع المحيط بنا وعلينا أن نعي حساسية المرحلة.
ولم يخف الخليفي أن حزبه على استعداد أكثر من أي وقت مضى لدعوة الجميع بما فيه تحيا تونس، حتى يتجاوزوا التجاذبات ويضعوا صلب أعينهم مصلحة تونس ويهيئوا لمرحلة أفضل.