التضارب الصارخ في التصريحات يكشف تذبذبا وغموضا في المواقف والقرارات بين الأجهزة العليا للدولة ويولد إحساسا بالإحباط لدى المواطن المعني قبل غيره بمخرجات هذا التذبذب، ويعكس انخراما كبيرا في المنظومة التسييرية لبلاد أعياها الانتظار واللهاث وراء حلول لا تأتي.
وقد برز بالفعل خلال الندوة الصحفية طيف إشكال قائم بين المؤسستين قد يكون مأتاه ما حوته القائمة أو نتيجة لردود أفعال موازية أو لاحقة لفحوى تصريحات الجملي.