أنصار التيار الديمقراطي والشباب وذوو المستوى الجامعي أكثر المساندين لحكومة الكفاءات

في آخر سبر للآراء لسنة 2019 قدمه نبيل بالعم مدير مؤسسة "امرود كونسلتينغ" حول المستجدات السياسية في تونس وحول وعي التونسي بما يدور حوله بدا جليا للعيان أنّ 46 بالمائة من المستجوبين كانوا مع خيار حكومة الكفاءات مقابل 32 بالمائة من الرافضين، في حين التزم 21 بالمائة الحياد وفي تفاصيل هذه الإجابات حول الموافقة على حكومة الكفاءات أو رفضها كان أصحاب المستوى الجامعي الأقرب إلى مساندة خيار حكومة كفاءات بنسبة 54 بالمائة (قراءة باعتماد المستوى التعليمي)، وكذلك الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 35 سنة (قراءة باعتماد الشريحة العمرية) الذين يدعمون الخيار بنسبة 59 بالمائة، وكان أنصار التيار الديمقراطي الأقرب إلى مساندة حكومة الكفاءات بـ60 بالمائة (حسب السلوك الانتخابي)

  • أنصار التيار الديمقراطي والشباب وذوو المستوى الجامعي أكثر المساندين لحكومة الكفاءات
    EMRHOD

وفي سؤال ثان حول تقييم أداء الرؤساء الثلاثة عبر 56 بالمائة من المستجوبين عن رضاهم على أداء قيس سعيد، و28 بالمائة على أداء يوسف الشاهد، و17 بالمائة على أداء راشد الغنوشي. وكان الغاضبون من أداء الرؤساء الثلاثة بالمقابل في حدود 44 بالمائة للغنوشي، و23 بالمائة للشاهد، و11 بالمائة لسعيد.
أمّا عن نية انتخاب رئيس للجمهورية لو طرح ذلك فإنّ قيس سعيد حافظ على الأسبقية على منافسيه المفترضين بنسبة 41 بالمائة يليه نبيل القروي بـ7،9 بالمائة فيوسف الشاهد بـ3،6 يليه الصافي السعيد بـ 3،4 بالمائة ثم عبير موسي بـ 2،5 بالمائة ثم عبد الكريم الزبيدي بـ 2،3 بالمائة يليه عبد الفتاح مورو بـ 1،6 بالمائة فسيف الدين مخلوف بـ 1،4 بالمائة يليه محمد عبو بـ 1،4 بالمائة وأخيرا لطفي المرايحي بـ 1،0 بالمائة.