واعتبر أن قراره بتكوين حكومة "كفاءات مستقلة" هو محاولة لمغالطة الرأي العام تحت مسمى الاستقلالية والتغطية على تحالفات غير معلنة والهروب من تحمل تبعاتها.
واكد حزب آفاق تونس أنه غير معني بالمشاركة في حكومة النهضة فوحرصه على إحترام نتائج الإنتخابات وتطبيق الدستور.
وأضاف أنه كان  من الأجدر اعلان الفائزين في الانتخابات تحالفاتهم وبرامجهم لنيل ثقة البرلمان أو الإقرار بفشلهم في تشكيل حكومة سياسية ممثلة لنتائج الإنتخابات والمرور إلى ما يقتضيه الدستور من إحالة المسؤولية إلى رئيس الجمهورية والانطلاق في المشاورات مع مختلف الأحزاب والإئتلافات والكتل النيابية لإختيار الشخصية الأقدر على تشكيل الحكومة.